المكملات الغذائية التي تساعد على النوم: الآمن والفعال منها

المكملات الغذائية التي تساعد على النوم: الآمن والفعال منها

المبدع 20 أكتوبر, 2019 التعليقات على المكملات الغذائية التي تساعد على النوم: الآمن والفعال منها مغلقة تقارير طبية 109 مشاهدات


يعاني الكثير من الناس من اضطرابات النوم في مرحلة ما من حياتهم، ويفيد عدد كبير منهم بأنهم يستخدمون المكملات الغذائية التي تساعد على النوم بشكل متكرر. ولذلك فإنه من غير المستغرب أن يتم طرح أسئلة كثيرة تتعلق بهذا النوع من المكلات الغذائية.

على الرغم من توفر منتجات الأدوية الفعالة التي يتم صرفها بموجب وصفة طبية لعلاج الأرق، يواجه العديد من المرضى من عوائق تحول دون حصولهم عليها (على سبيل المثال، تكلفة زيارة طبيب خاص والحصول على وصفة طبية)، بالإضافة إلى الآثار الجانبية الخطيرة والغريبة في بعض الأحيان والتي ترتبط باستخدام هذه العقاقير الطبية. وبالتالي، يتحول الكثيرون إلى المكملات الغذائية التي تساعد على النوم والتي لا تحتاج إلى وصفة طبية.

استعرضت الأكاديمية الأمريكية لمشاكل النوم بعضاً من المكملات الغذائية الأشهر التي تستخدم للمساعدة على النوم (الميلاتونين، والتربتوفان، والفاليريان)، وقد أوصت في النهاية بمجموعة من إرشادات الممارسة السريرية التي تتعلق بهذا الخصوص. من المهم أن يتم إطلاع الأطباء السريريين على سلامة وفعالية المكملات الغذائية المساعدة على النوم هذه لتقديم المشورة المناسبة للمرضى.

الميلاتونين

فعالية الميلاتونين

يُعتقد أن فعالية الميلاتونين، وهو أحد المكملات الغذائية الأشهر، في مساعدة المرضى على النوم بشكل أسرع وبدون مخاوف تتعلق بالسلامة. ولكن هل الأدلة السريرية المتاحة تدعم ذلك؟

أشارت معظم الأبحاث حتى الآن إلى وجود فعالية منخفضة أو معتدلة في أحسن الحالات للميلاتونين لعلاج الأرق. تشير تحليلات التجارب السريرية إلى أنه يقلل من الوقت الذي يحتاجه الإنسان ليغفو بمقدار 5-9 دقائق، وأن المرضى الذين يعانون من اضطرابات طور النوم المتأخر ينامون بشكل أسرع عند تناولهم للميلاتونين. وتمثل هذه النتائج تحسناً ملحوظاً من الناحية الإحصائية مقارنة مع الدواء الوهمي. بالنسبة لبعض المرضى، يمكن أن يؤدي النوم أسرع ببضع دقائق إلى تحسين نوعية النوم ونوعية الحياة إلى حد كبير؛ وبالنسبة لآخرين، لا يؤثر ذلك بشكلٍ كبير.

الأعراض الجانبية المرتبطة باستخدام الميلاتونين

تشير معظم الدراسات إلى أن الآثار الجانبية للميلاتونين لم تتجاوز تلك للدواء الوهمي. بالإضافة إلى ذلك، لا يبدو أن الميلاتونين يسبب أعراض انسحابية، والتي غالباً ما يتم الإبلاغ عنها عند استخدام الأدوية التي تحتاج إلى وصفة طبية. تؤكد المراجعات المنهجية الحديثة للتأثيرات الضارة المتعلقة باستخدام الميلاتونين على أنه آمن بشكل عام. تشمل التأثيرات الجانبية الأكثر شيوعاً للميلاتونين التعب والإعاقة المعرفية والحركية، ولكن لوحظ أن هذه الأعراض تظهر بشكل أساسي عند تناول المرضى الميلاتونين خلال ساعات النهار أو قبل خضوعهم للاختبارات المعرفية أو الحركية. يجب إرشاد المرضى الذين يختارون استخدام الميلاتونين للنوم بتناوله فقط قبل النوم لتجنب هذه الآثار غير المرغوب فيها.

التعليقات مغلقة.

Gornan Wordpress News Theme By Hogom Web Design