fbpx
علامات بعضها يظهر على الجلد وتشير إلى مرحلة متقدمة من مرض الكبد الدهني

علامات بعضها يظهر على الجلد وتشير إلى مرحلة متقدمة من مرض الكبد الدهني

المبدع 03 يناير, 2023 التعليقات على علامات بعضها يظهر على الجلد وتشير إلى مرحلة متقدمة من مرض الكبد الدهني مغلقة اخبار عالمية 52 مشاهدات


مرض الكبد الدهني غير الكحولي (NAFLD)، هو مجموعة من الحالات التي يسببها تراكم الدهون في الكبد، والتي يمكن أن تتسبب في مضاعفات خطيرة إذا لم تتم معالجة أعراضها مبكرا. ولسوء الحظ، فإن قلة الأعراض تعني أن الكثير من الناس سيصابون بتلف الكبد على المدى الطويل. وأحيانا تكون الشعيرات الدموية المكسورة على سطح الجلد علامة على أن مرض الكبد قد أخذ منعطفا نحو الأسوأ. ووفقا للمؤسسة الخيرية  Liver Health UK، فإن “المرحلة الرابعة” من مرض الكبد الدهني غير الكحولي هي تليف الكبد، ويمكن أن تستغرق سبع سنوات لتتطور بعد تشخيص التليف. وتضيف مؤسسة NHS Inform: “عادة ما تكون هناك أعراض قليلة خلال المراحل المبكرة من تليف الكبد. وتميل المشاكل الملحوظة إلى التطور مع زيادة تلف الكبد”. وهذا لأنه في المرحلة المبكرة من تليف الكبد، يكون الكبد قادرا على العمل بشكل صحيح على الرغم من تعرضه للتلف. وفي الواقع، لا تظهر أي أعراض على العديد من المصابين بتليف الكبد، ويبدو أنهم بصحة جيدة لسنوات، مع عدم ظهور أي أعراض على نحو ثلثهم على الإطلاق. ومع تدهور وظائف الكبد بشكل تدريجي، قد تظهر نتوءات صفراء أو خطوط حمراء صغيرة أو طفح جلدي على الجلد. والخطوط الحمراء الصغيرة على الجلد، عادة فوق مستوى الخصر، هي أعراض معروفة لمرض الكبد الدهني غير الكحولي (NAFLD) من المرحلة الرابعة. وتتشكل الشعيرات الدموية عندما يتسبب تراكم الدهون في الكبد في تباطؤ تدفق الدم أو تجلطه، ما يؤثر على ضغط الدم. وفي بعض الأحيان يصاب الناس بطفح جلدي أحمر أو أرجواني من “نقاط صغيرة أو بقع أكبر” ناتجة عن نزيف من هذه الأوعية الدموية الصغيرة، بحسب msd manuals. وتستمر الهيئة الصحية في القول: “إذا كانت وظيفة الكبد معطلة لفترة طويلة، فقد يشعر الناس بالحكة في كل مكان ويمكن أن تترسب نتوءات صفراء صغيرة من الدهون في الجلد أو الجفون”. وقد يلاحظ الشخص أيضا تغيرات في شخصيته، ومشاكل في النوم مثل الأرق وفقدان الذاكرة والارتباك وصعوبة التركيز. ويوضح NHS Inform أن المصطلح الطبي لهذا هو اعتلال الدماغ ويحدث عندما يبدأ الجسم في التأثير على السموم التي لا يستطيع الجسم إزالتها. وتقول مؤسسة Liver Health UK: “في هذه المرحلة، يتوقف الكبد عن العمل بشكل صحيح وتبدأ الأعراض في الظهور، مثل اصفرار الجلد وبياض العينين والألم الخفيف في الضلوع السفلية. ومن الصعب إزالة النسيج الندبي في تليف الكبد، على الرغم من أنه يمكن وقف المزيد من التقدم إذا تمت إزالة سبب تلف الكبد”. وفي الواقع، على الرغم من عدم وجود علاج لتليف الكبد، فمن الممكن التحكم في الأعراض والمضاعفات أو إبطاء تقدمه. ولحسن الحظ، يعاني معظم الأشخاص المصابين بمرض الكبد الدهني غير الكحولي من المرحلة المبكرة فقط من المرض (الكبد الدهني أو التنكس الدهني فقط)، ويطور عدد قليل منهم المراحل الأكثر خطورة.

التعليقات مغلقة.